سيدي مومن / ميلاد جمعية أمل السلام التي تعنى بالترافع في قضايا الشأن المحلي و التنمية المستدامة

0
226

انتخب بعد زوال يوم السبت 17 نونبر 2018 الجاري الزميل المهدي حبيب الله رئيسا للجمعية عقب الجمع العام التأسيسي الذي عُقِدَ برحاب دار الشباب أهل الغلام أناسي تمهيداً لإخراج الجمعية التي اُختيرَ لها اسم “جمعية أمل السلام للتنمية المستدامة ” إلى حيز الوجود، وذلك بغية تعزيز النسيج الجمعوي المحلي بمولود من نوع خاص يرى النور بالمدينة بعد لقاءات مارطونية بين أعضاء اللجنة التحضيرية. وقد تضمن برنامج الجمع العام التأسيسي الذي عرف حضورا وازنا لمختلف الجمعويين العاملين بالحقل الجمعوي و صحفيين و حقوقيين وكذا شخصيات أخرى، قراءة آيات بينات من القرآن الكريم، أبهر فيها المقرئ السيد خليل طواف الحاضرين، قبل أن يعطي مسير الجمع العام السيد محمد الطاهيري الكلمة لسيد مراد اسلالو بصفته رئيس اللجنة التحضيرية، تحدث فيها عن المراحل التي مرّت بها فكرة تأسيس ذات الجمعية وكذا الأهداف المتوخاة منها، والتي تصبو بالأساس إلى خلق جسور التعاون بين مختلف هيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تعنى بشؤون التنمية بمشروع السلام 2 ، بعدها قام السيد محمد الطاهيري بتلاوة القانون الأساسي للجمعية المقترح من أعضاء اللجنة التحضيرية والغني بمختلف النقط والفصول المحدّدة لبيداغوجية التسيير بالجمعية قبل أن تتم مناقشة مختلف فصول وأبواب ذات القانون والتي تمت المصادقة عليه بالإجماع من طرف الحضور. وبعد التصويت على الرئيس وكما جاء في القانون الأساسي للجمعية، خولت له كامل الصلاحية لإختيار أعضاء المكتب المسير، فقدمت لائحة لمسير الجمع العام التأسيسي، الأمر الذي أكسبها شرف تسيير المكتب التنفيذي الأول لجمعية أمل السلام للتنمية المستدامة والتي تضم الأسماء التالية: الرئيس: المهدي حبيب الله نائب الرئيس: خالد التربيس نائب الرئيس: الحسن بنجعفر الكاتب العام: محمد الطاهيري نائب الكاتب العام: مراد اسلالو نائب الكاتب العام: بن داود الحبشي أمين المال: خالد الوطيلي نائب أمين المال: سعيد الملالي نائب أمين المال: خالد طواف المستشار: أيوب المخفي المستشار: خليل معزوزي المستشار: محمد غزلان المستشار: طارق الزيدي و أعضاء شرفيون كما أعطيت صفة الرئيس الشرفي لسيد فتحي حسن. بعدها تناول السيد المهدي حبيب الله الكلمة بصفته رئيسا للجمعية، بين فيها مختلف الأنشطة و الأهداف التي تسعى الجمعية لتحقيقها مبينا دور الدستور الجديد في المساهمة في الرقي بالعمل الجمعوي والذي ساهم كذلك بصفة مباشرة في ميلاد الجمعية عبر التساهلات والامتيازات التي نص عليها. وقد أعطيت له شرف اختتام الجمع العام التأسيسي للجمعية بالاستماع لنشيد الوطني و بقراءة برقية الولاء لسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و داعيا الله عز وجل أن يفتح على الجمعية والحاضرين وكذا الساهرين والمسؤولين على المدينة أبواب رحمته وأن يديم عليهم بركته .

ترك الرد