جريدة إلكترونية مغربية

العرجات .. سفيان البحري يغادر السجن بعفو ملكي

الحدث الٱن .. 

وقضى سفيان البحري، وراء قضبان السجون أزيد من خمسة أشهر، قبل أن يستفيد من العفو الملكي، بسبب الحكم الصادر في حقه

يومه الاثنين 10 يناير الجاري، أعلن سفيان البحري، أشهر ناشر لصور الملك محمد السادس، أنه قد غادر السجن، بعد أن استفاد من عفو ملكي، وذلك حسب تدوينة له نشرها على “انستغرام”.

وقضى سفيان البحري، وراء قضبان السجون أزيد من خمسة أشهر، قبل أن يستفيد من العفو الملكي، بسبب الحكم الصادر في حقه.

وكان ناشر صور الملك محمد السادس، قد أدانته المحكمة الابتدائية بسلا، بسنة سجنا نافذة وغرامة مالية قدرهما حوالي 5000 درهم.

وتابعته إبتدائية سلا، من أجل “السكر العلني البين، وإحداث الضوضاء، وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، وإهانة هيأة منظمة”.

وجرى توقيف سفيان البحري من قبل مصالح الأمن الوطني، العام الماضي، بميناء مارينا أبي رقراق في سلا، بعدما أحدث فوضى وهو في حالة سكر طافح.

وكما سبق للبحري وأن أحدث الفوضى وهو فاقد للوعي، إذ سبق له وأن دخل في خلاف مع نجلة الوزير السابق، الداودي، داخل أحد المطاعم.

وفي الوقت الذي دخل فيه سفيان البحري في خلاف مع ابنة الوزير، تنزل الطرفان عن الشكايات التي تقدم بها كل واحد، وهما حال دون متابعة المعني بالأمر.

وتجدر الإشارة، إلى أن العقوبة السجنية التي قضاها سفيان البحري الذي يتابعه أزيد من مليون شخص على “فيسبوك”، كانت بسجن العرجات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.