جريدة إلكترونية مغربية

مراكش .. من المسؤول عن عاملات المساج “سبا” بشارع يعقوب المنصور

الحدث الٱن .. متابعة / جمال عبور

تجنيد العاهرات بالموبايل والإنترنت لإنهاء الاتفاقات مع الزبائن  تحت ظل مصطلح محلات التدليك ” ماساج”

اسم واحد وأشكال متعددة للدعارة فى زمن الإنترنت والواتساب.. بنات ونساء يبعن أجسادهن من أجل المال، تحت ضغط الفقر والحاجة، والبطالة. تجارة تتم فى مبانٍ وشقق تحمل مسمى «نادى سبا» للعلاج الطبيعى وعمل جلسات المساج، وهو غطاء قانونى لعمل غير مشروع.. والبضاعة امرأة أرملة أو مطلقة أو فتاة ليل، والزبون كل من يسعى إلى إشباع شهواته بالمال.

محلات التدليك الهادفة لترويج الدعارة تزايدت أعدادها خاصة فى الأحياء الراقية وحتى الشعبية منها، وأصبحت ظاهرة تستحق التوقف أمامها والكشف عن ملابساتها وطريقة عملها ومنهجها فى اصطياد الضحايا من النساء والزبائن من الرجال.. الطريقة غالبا ما تكون عن طريق توريط  الراغبين فى العلاج الطبيعى فى ممارسة الجنس مع عاملات المساج مقابل مبالغ مادية مجزية.

بمراكش، وبشارع يعقوب المنصور، محل للتدليك ” سبا” موجود بين دار الطالبة ومدرسة التخيل، ومن خلال مرأى الساكنة أو المارة، يروجون ويتحاكون على متورطات فى أعمال منافية الأخلاق  بل يضم عددا من الساقطات لاستضافة زبائن من اجل الترويج الجنسي اي الدعارة الغير المباشرة بحجة الترويح النفسي.

اذن من الجهة المسؤولة التي ترخص لهاته الأندية للدعارة تحت يافطة التدليك او المساج الطبي .. .؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.