جريدة إلكترونية مغربية

كوفيد-19 .. غياب دواء كورونا من الصيدليات بعد استراده من امريكا

الحدث الٱن .. متابعة
بعد أن رخصت استثنائيا وزارة الصحة باستعمال عقار “مولنوبيرافير” الأمريكي المضاد لمرض “كوفيد-19″، ووصلت منه شحنات إلى المغرب، تم مباشرة تسجيل غياب هذا الدواء في الصيدليات.

نقلا عن الدكتور مولاي سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية والتقنية الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19، فقد صرح قائلا: بأن “العقار غير متوفر حاليا في الصيدليات، وموجود فقط بالمستشفيات والمصحات”
وشدد عفيف على أن سعر بيع العقار في الصيدليات لازال غير محدد إلى حدود الساعة، في الوقت الذي حصلت عليه وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بثمن تفضيلي لا يتجاوز 600 درهم، مع أن ثمنه يبلغ 700 دولار بأمريكا.

 

وقال المصدر ذاته بأن إدخال دواء “مولنوبيرافير” الأمريكي “لا يعني أبدا تغيير البروتوكول العلاجي، في حين أن هذا العقار مخصص فقط لعلاج حالات خاصة وفق شروط معينة”، مشيرا إلى أن الدواء الأمريكي سيستخدم لعلاج الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد، خصوصا تلك التي تعاني الهشاشة الصحية، من أجل إنقاذها من خطر الولوج إلى أقسام الإنعاش أو الوفاة.

وقال الخبير بأن هذا الدواء “ليس موجها إلى الجميع؛ بل إلى من لهم أعراض خفيفة أو متوسطة، ومن لم يمر على إصابتهم أكثر من خمسة أيام”، وأكد مسترسلا بأنه “دواء للبالغين أكثر من 18 سنة”.

هذا وأشار عفيف إلى أن المرضى المعنيين بالاستفادة من العقار هم الأشخاص ذوي عوامل الخطر، وعلى رأسهم الذين بلغوا 65 سنة أو من يعانون اختلالات الدورة الدموية أو مصابين بداء السكري أو يعانون من اضطرابات الجهاز التنفسي أو لهم نقص وهشاشة مناعية أو يعانون من السرطان والقصور الكلوي المزمن.

وفي سياق متصل، فقد كان خالد آيت الطالب وزير الصحة، قد أعلن بأن المغرب سيسمح قريبا بترويج واستخدام عقار مولنوبيرافير “MOLNUPIRAVIR، الذي طرحه مختبر “ميرك” الأمريكي كجزء من البروتوكل العلاجي للإصابة بفيروس كورونا.

هذا ويضيف آيت الطالب، بأن العقار الذي أثبت نجاعته في علاج حالات الاصابة بفيروس كورنا، في المرحلة الأولى من الإصابة سيكون عما قريب متوفرا في الصيدليات المغربية حسب شروط محددة.

وقال الوزير المغربي، خلال تصريحه لقناة ميدي 1 تيفي “نحن دائما نشتغل باستباقية لتوفير الحماية للمواطنين سواء عن طريق اللقاح أو توفير الأدوية المضادة لكوفيد”، كما أشار إلى أنه “بعدما أثبت عقار مولنوبيرافير الذي كان يستعمل في علاج التهاب الكبد الفيروسي والانفلونزا، فعاليته في علاج المصابين بالفيروس وحمايتهم بما يفوق 50 في المائة من الدخول لأقسام الإنعاش تقرر اعتماده ضمن البروتوكول العلاجي الذي تتبعه المملكة”.

هذا ومن خلال الحوار، قال آيت الطالب بأن عقار مولنوبيرافير سيتم اعتماده “وفق شروط محددة”، حيث يستلزم استعماله في الأيام الخمسة الأولى من الإصابة بفيروس كورونا، بمجرد ظهور الأعراض، وسيكون في الصيدليات بكميات كبيرة قريبا، وقال الوزير بأن توفير العقار سيكون، بالمجان للأشخاص المتكفل بهم داخل المستشفيات، وشدَّد على أنه لا يمكن الحصول على مولنوبيرافير إلا بوصفة طبية، بحيث أنه سيكون ممنوع استعماله بالنسبة للنساء الحوامل، والأطفال أقل من 18سنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.