جريدة إلكترونية مغربية

مصر . غضب الجماهير بسبب إسناد نهائي أبطال أفريقيا إلى المغرب

الحدث الآن .. متابعة
يومه الاثنين 9 ماي الجاري، أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) أن المغرب سيستضيف نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، يوم 30 مايو الحالي، للموسم الثاني على التوالي.
وفجّر اختيار المغرب لاستضافة نهائي بطولة نخبة أندية القارة، غضب جماهير النادي الأهلي المصري – حامل لقب آخر نسختين للبطولة – نظراً لاقتراب نادي الوداد المغربي من بلوغ المباراة النهائية، وهو ما يعني أنه سيخوض المباراة الكبرى على أرضه بين جماهيره، مستفيداً من أفضلية واضحة عن الفريق الآخر.
وقال “كاف” في بيان عبر موقعه على الإنترنت، إنه بالنظر إلى القرار السابق في 17 يوليوز 2019 بإقامة المباراة النهائية من مواجهة واحدة، فقد تلقى الاتحاد عرضين من الاتحاد المغربي ونظيره السنغالي لاستضافة النهائي، لكن الاتحاد السنغالي سحب عرضه، ليتم اختيار المغرب تلقائياً.
وفور إعلان إسناد تنظيم المباراة النهائية للمغرب، شارك الآلاف من جماهير الأهلي المصري، صاحب الرقم القياسي لعدد مرات التتويج بدوري أبطال أفريقيا برصيد 10 كؤوس، في إطلاق هاشتاغ “#StopCafCorruption” أو “أوقفوا فساد الكاف”، الذي حمل ملايين التغريدات ليصل لصدارة الموضوعات على موقع “تويتر”.
وحملت تغريدات جماهير الأهلي إدانات للاتحاد الأفريقي ومسؤوليه ومطالبات بإقامة النهائي في ملعب محايد أو إعادة النظام القديم للبطولة بنظام الذهاب والإياب.
وكان الأهلي طالب “كاف” في بيان رسمي، الأحد، بإقامة النهائي في دولة محايدة بعيداً من الدول التي تأهلت أنديتها إلى الدور قبل النهائي.
وأشارت تقارير الصحف المحلية المصرية إلى أن “كاف” قد يرضخ لضغط جماهير الأهلي بإعادة النظام القديم للنهائيات للخروج من المأزق الحالي.
واقترب الأهلي من التأهل لنهائي البطولة القارية للموسم الثالث على التوالي بعد انتصاره 4-0 على ضيفه وفاق سطيف الجزائري، يوم السبت، فيما تقام مباراة الإياب الأسبوع المقبل.
وعاد الوداد المغربي بالفوز 3-1 من ملعب بترو أتلتيكو الأنغولي، قبل أن يستضيف مباراة الإياب، يوم الجمعة.
وأقيمت المباراة النهائية في آخر نسختين من البطولة من مواجهة واحدة، حيث استضافت مصر النهائي في 2020 عندما انتصر الأهلي على غريمه المحلي الزمالك.
وأقيم النهائي في العام الماضي في المغرب، حيث فاز الأهلي على كايزر تشيفز الجنوب أفريقي.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.