جريدة إلكترونية مغربية

خاليلوزيتش .. سر قدوم اللاعبين إليه بعد تسجيل بوفال لهدف الفوز على غانا

الحدث الٱن .. متابعة

ركض لاعبي الأسود حول الناخب الوطني من أجل عناقه، يعكس العلاقة الإنسانية والعاطفية التي تجمع الطرفين، موضحا أن هذه الرابطة توطدت كثيرا بعد تحقيق فوز صعب يوم أمس

كشف وحيد خاليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني المغربي، عن سر قدوم اللاعبين إليه بعد تسجيل بوفال لهدف التفوق في المباراة التي جمعت أمس الاثنين أسود الأطلس بغانا في إطار إقصائيات كأس أفريقيا للأمم.

وأوضح خاليلوزيتش، أن ركض لاعبي المنتخب الوطني حوله من أجل عناقه، يعكس العلاقة الإنسانية والعاطفية التي تجمع الطرفين، موضحا أن هذه الرابطة توطدت كثيرا بعد تحقيق فوز صعب يوم أمس.

وأضاف “كنت على علم بأن المقابلة لن تتاح فيها الكثير من الفرص بالنسبة للمنتخب الوطني، وذلك بسبب عدم إشراك 5 لاعبين أساسيين في التشكيلة الرسمية نتيجة للإصابة ناهيك عن تعرض آخرين لفيروس كورونا، والفوز بثلاث نقاط كان كافيا ليجعل الكتيبة الوطنية تعبر عن فرحتها بالعناق الحار”.

وكشف خاليلوزيتش عن جزء من محادثاته مع بوفال، مؤكدا أن الأخير ظهر بمستوى ضعيف في الشوط الأول وبالرغم من ذلك منحه المزيد من الثقة مخبرا إياه أنه من سيكسب المنتخب نقاط الفوز، وهو ما تحقق بعدما لعب بروح قتالية في الجولة الثانية، يضيف الناخب الوطني.

 

 

من جهة ثانية، صرح خاليلوزيتش، أمس الاثنين، خلال مؤتمر صحفي أعقب المقابلة المذكورة، أن المنتخب المغربي واجه خصما صعبا وفاز عليها بالرغم من الصعوبات الكثيرة.

وقال “لقد غاب عنا مجموعة من اللاعبين لأسباب مختلفة، وهنا أربد أن أشيد بحميع اللاعبين على روحهم الحماسية والقتالية التي ميزتهم من أجل تسجيل الانتصار، لدينا مجموعة من اللاعبين الشباب علينا أن نثق فيهم”.

وأوضح مدرب المنتخب الوطني، أن الفوز على غانا كان مهما ومفيدا، وسيرفع الضغط على لاعبيه في المباريات القادمة.

وعبر عن حزنه إزاء مصير لاعب آخر، قائلا: “بالمقابل حزين من أجل بدر بانون لأنه لن يكمل معنا المشوار، إنه غير محظوظ”.

وحاز المنتخب المغربي، أمس الاثنين، على أول 3 نقاط من أقوى منافسيه في المجموعة لتكون البداية ناجحة لأسود الأطلس،

هذا وكان خليلوزيتش قد لجأ إلى تشكيل مخالف لكل التوقعات، حيث تم استبعاد عناصر أساسية كانت تظهر على مرّ سنتين على التوالي في تشكيلة المنتخب الوطني المغربي، كسفيان أمرابط لاعب متوسط ميدان فيورنتينا الإيطالي.

وقد أطاح المدرب باللاعب إلياس الشاعر الذي كان قد اشتهر أثناء اقصائيات التأهل للمونديال، واعتمد أسماء ناشئة كزكرياء بوخلال، وعز الدين أوناحي الذي مثّل المغرب للمرة الأولى.

وفي ظل هذه الغيابات قام المدرب باستبدال التكتيك المعهود الذي ظل يعتمد عليه منذ التحاقه بالمنتخب المغربي من 4-3-3 صوب 3ـ5-2.

جدير بالذكر، أن الناخب الوطني، أكد عدم علمه بموعد عودة المصابين، مؤكدا أنه لا يعرف تاريخ عودتهم بالرغم من حاجة المنتخب لهم.

ويحتل المغرب الرتبة الأولى في المجموعة الثالثة مناصفة مع الغابون بثلاث نقاط لكل منتخب، على أن يواجه يوم الجمعة منتخب جزر القمر، وهي مباراة ستكون حاسمة بالنسبة للأسود من أجل كسب الصعود إلى الدور الموالي بدون متاعب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.