الرئيسية » جهات وأقاليم » بسبب اعتصام أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء العرائش تتوقف اقتصاديا

بسبب اعتصام أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء العرائش تتوقف اقتصاديا

يخوض أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء بالعرائش اعتصاما مفتوحا احتجاجا على السياسة التي أصبحت تدبر الرمال والتي تعتبر مادة أساسية بإقليم العرائش من طرف المسؤولين.
وفي دات السياق تفاجئ منخرطوا تعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء بالعرائش بالقرار الذي اتخد من طرف السلطات الإقليمية والرامي إلى إغلاق مستودعات تصفية ومعالجة الرمال والتي تبقى بعد عملية المعالجة 30٪ من إجمالي الرمال المستخرجة من مقلع اولاد اصخر.
وفي معرض لكلمة مصطفى بن حمدان رئيس تعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء بالعرائش أن لجوئنا إلى المستودعات وعملية معالجة الرمال جاء بعد نفاذ الكتبان الرملية من المقلع (اولاد اصخر) وأصبحت غير صالحة للبناء، لذلك أصبح من الضروري والحتمي اللجوء إلى المستودعات من أجل معالجة الرمال وتنقيتها من الأحجار والاتربة والشوائب والتي تشكل نسبة 70٪ من كمية الرمال.
ويضيف بن حمدان حول قرار إغلاق المستودعات أنه تفاجئ ومعه كافة منخرطي تعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء بالعرائش ولاسيما أن القرار جاء بدون سابق إشعار أو إنذار مكتوب، بل اكتفت اللجنة الموفدة عن عمالة إقليم العرائش بغلق المستودعات مع غرامة 10 ملايين سنتيم لكل واحد منها بدون تعليل أو سبب منطقي يذكر.
وفي ختام كلمته حول الحلول المقترحة من طرف تعاونية أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء يجيب نحن مع الحوار الجاد والمسؤول وحلول تكون في متناول جميع أرباب شاحنات نقل الرمال ومواد البناء مع مراعات الظروف الاستثنائية التي تمر منها البلاد.
فالشاحنات توفر فرص شغل قارة لعشرات الآلاف من أبناء العرائش وطنجة وتطوان وكذا انخراط التعاونية في أعمال إجتماعية منها توفير الأدوية والتحاليل للفئات المعوزة من ساكنة العرائش وكذلك توزيع القفف الغذائية لمواجهة تفشي انتشار فيروس كورونا والقفف الرمضانية، وتساهم التعاونية في تحريك العجلة الاقتصادية بالإقليم كما أن هنالك قطاعات أخرى تستفيد من نشاط التعاونية تشتغل بشكل مباشر معها كمحطات الوقود والحرفيين الميكانيكيين والطرق السيارة والمطاعم…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *