جريدة إلكترونية مغربية

الابراهيمي .. ينتقد الاستمرار في إغلاق الحدود .

الحدث الآن ..

في ظل استمرار إغلاق الحدود المغربية، انتقد عز الدين الإبراهيمي، عضو اللجنة العلمية لمواجهة كوفيد، هذا الإجراء، مشيرا إلى أن فتح الحدود من عدمه يبقى بيد الحكومة.

وقال الإبراهيمي، إنه مهما كانت توصية اللجنة العلمية بشأن فتح الحدود، فإن “القرار النهائي يبقى بيد مدبري الأمر العمومي ويرتبط بالمسؤولية والكلفة السياسية لكل من قرارتهم”.

وقد دافع ذات المسؤول عن قرار فتح الحدود المغربية المغلقة ببسطه لعشر أسباب، وقال إن “تسونامي أوميكرون مقرون بالاصابة و ليس الإنعاش…”.

وأوضح أن “كل المعطيات تؤكد على أن أوميكرون يفضي إلى مرض أقل خطورة مقارنة مع السلالات الأخرى مع تقلص مدة المكوث بالمستشفى للمصابين بهذا المتحور “.

وذكر الإبراهيمي أن “المشكل الذي نواجهه ليس الإصابات بل قدرة منظومتنا الصحية في استقبال المصابين و تطبيبهم…”.

وأشار إلى أنه، “لا يمكن أن نرفع من أسرة الإنعاش وسنواجه الموجة بالقدرة الذاتية للمنظومة المتوفرة الآن”.

وشدد عضور اللجنة العلمية على أنه يجب أن تبقى “قراراتنا متجانسة مع التوصيات الدولية وخاصة لمنظمة الصحة العالمية التي توصي برفع أو تخفيف حظر السفر الدولي، لأنه لا يضيف قيمة ويستمر في المساهمة في الضغط الاقتصادي والاجتماعي للدول الأطراف…”

كما أوضح أيضا أن دخول وافدين بالشروط الصحية المعمول بها سابقا بالمغرب، “لم يعد يشكل خطرا وبائيا أكبر مما هو عليه الوضع..”.

وأشار إلى أنه “رغم الأرقام القياسية اليومية للإصابات كما هو الحال في المغرب، فتحت كل الدول أجواءها و حدودها”.

وفي هذا سياق، قال الإبراهيمي “لقد قبلنا فتح الحدود منذ 20 يونيو 2020، ومررنا بموجات وسلالات د614 ألفا دلتا؛ فصمود المنظومة الصحية لا علاقة له مع فتح الحدود…”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.