الرئيسية » سلايدر » أنشطة إخوة “غالي” و”منيب” بالعيون بعيدا عن الاضواء لانها اصبحت مزعجة للبعض

أنشطة إخوة “غالي” و”منيب” بالعيون بعيدا عن الاضواء لانها اصبحت مزعجة للبعض

الحدث الان/الحسين رضيت/العيون

حدثين بارزين تصدرا احداث ٱلاسبوع ما قبل الاخير من مارس المنصرم بالعيون، لم يتطرق لهما الاعلام الرسمي ولاالمحلي،وشكلا تميزا خاصا لدى عدد من متتبعي الشأن الحزبي والحقوقي لما لذلك من اهمية في تكوين النخب الواعية بالمسؤولية الملقاة على عاتقها من اجل غد افضل تسوده الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان كما هو متعارف عليهما دوليا.

الحدث الاول هو جمع عام تنظيمي لمنخرطات ومنخرطي الفرع الاقليمي للجمعية المغربية لحقوق الانسان،الذي انعقد في ظروف عادية وقانونية تحت اشراف عضو اللجنة الاداريةالاستاذ” حمود اكيليد” ومما زاده تميزا هو التزام جميع الحضور باجراءت الطوارئ الصحية الموصي بها( الصورة)
ناهيك عن تشكيلة المكتب الجديد التي عبرت عن رغبة جامحة لدى عنصر الشباب من الجنسين لتحمل المسوولية داخل اجهزة الجمعية ومن ضمنها المكتب الاقليمي الذي عرفت تشكيلته الجديدة 5شبان و4شابات وهذه هي المناصفة الحقيقية.

فالتعبير عن رغبة في تحمل المسؤولية هو بادرة مشجعة ،لان العمل الحزبي والحقوقي يتطلب كفاءات وطاقات شابة.

اما الحدث الثاني فهو تأطير الدكتورة”نبيلة منيب” زعيمة الحزب الاشتراكي الموحد للقاءموسع جمع فروع الحزب بجهات الصحراء،ورغم اهمية اللقاءووزن الحضور فانه لم يحظى مع الاسف باية تغطية اعلامية رسمية،وهذا ايضامؤشر على التضييق الممارس على هذا الحزب الذي يضم مغاربة مناضلين همهم هو رقي المغرب وعزة شعبه.

الاجتماع التنظيمي ل PSUناقش نقاط جد مهمة كان على الاعلام ان ينقلها للراي العام عوض نقل التفاهة كل يوم.
ومن اهم النقاط التي عرفت مناقشة لاعضاء الحزب المذكور:

*تطورات القضية الوطنية.
* الدعوة لحوار بناء لحل هذا المشكل الذي عمر طويلا وترك ضحايا من الجانبين.
*المطالبة باطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ومعتلقي الراي.
*رفع الحصار المضروب على النشطاء الحقوقيين والسياسيين بمناطق الصحراء.
*الدعوة لنهج حوار مغاربي لحل الخلافات ومن ضمنها ملف الصحراء.
*ابعاد المقاربة الامنية،وحل الحوار محلها.
*التضامن المطلق مع كل الحركات الاحتجاجية،وخاصة حراك اسرة التعليم.
*شجب المجتمعون لكل الاساليب القمعية التي مورست في حق المتظاهرين سلميا.
*قضايا تنظيمية.
*مدى استعدادات فروع الحزب بالصحراء للدخول في المعركة الانتخابية القادمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *