الرئيسية » سلايدر » ندوة فكرية تسلط الضوء على المدرسة الكنتية ودورها في المقاومة ونشر الاسلام بافريقيا

ندوة فكرية تسلط الضوء على المدرسة الكنتية ودورها في المقاومة ونشر الاسلام بافريقيا

الحدث الان /الحسين رضيت/العيون

عشية السبت الماضي حط الدارسون والباحثون والمهتمون بالتراث الكنتي الرحال بمؤسسة التفتح الفني “سيداتي السلامي” بالعيون حيث كان لهم موعدا ثقافيا انصب على اصدار بعنوان:
“تراث المدرسة الكنتية المخطوط بالخزائن المغربيةالسيرة والسنة نموذجا”

ندوة الباحثين والدارسين لهذا التراث الغني نظمتها جمعية اتحاد المبدعين المغاربة بتنسيق مع مؤسسة التفتح الفني “سيداتي السلامي” وقد عرف المشاركون في هذه الندوة بالمدرسة الكنتية و باعلامهامن قبيل “سيدي المختار الكنتي” وغيره ممن لمعت اسماؤهم في ميادين الشعر والادب والتاريخ،والفكر الصوفي…الخ.

وقد تطرق كل من الاساتذة: “حبيب الله الكنتاوي”و’شعيب النوهيدي العلوي” و”محمد الكنتي الكنتاوي” الى خصائص المدرسة الكنتية التي ظلت على مر السنين منارة للعلم والمعرفة والتأليف في مجالات المعرفة الابستيمولوجيا،حتى أصبحت مستودعا للمخطوطات وميدنا خصبا للتأليف،وأن ذلك يقول المشاركون في الندوة يعود بالاساس الى حب مكونات قبيلة كنتة الى العلم وأهله ما جعلهم يتنافسون في التأليف ،واصبحت المدرسة الكنتية غنية باصدارات روادها التي ظلت تتكاثر عبر العصور.

ويعد كتاب ” تراث المدرسة الكنتية بالخزائن المغربية” دعوة لقراءة التراث الكنتي والتعمق فيه ،كما ان الاصدار تؤكد بعض المداخلات سيعطي دفعة جديدة للباحثين والمهتمين بالثرات،وسيعرف اكثر بالمدرسة الكنتية ودورها في نشر الاسلام ومقاومة الاستعمار.
وعلى هامش هذه الندوة الفكرية تم توقيع كتاب “تراث المدرسة الكنتية المخطوط بالخزائن المغربية” لصاحبه الدكتور” ياسين بن وران”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *