جريدة إلكترونية مغربية

مراكش .. ” وتستمر الحياة” للكاتبة بشرى لمدسم

الحدث الآن .. محمد شيوي

وتستمر الحياة” عصارة تجربة وضعتها الكاتبة بشرى لمدسم بين يدي القارئ بعدما وقعت إصدارها مساء يوم الجمعة الخامس من شهر نونبر الجاري، بمركز التوزاني للتنمية الذاتية، بحضور ثلة من فعاليات المجتمع المدني والمثقفين والكتاب والمبدعين بالإضافة الى الحضور المتميز للكوتش سعيد التوزاني. وقد تم توثيق هذا الحدث من طرف العديد من المنابر الإعلامية وعلى رأسها منبر الحدث الان .

وتستمر الحياة” مؤلف يحتضن بين دفتيه زمرة وفيرة من النصائح والأفكار الكفيلة بشحذ الشخص بالطاقة الإيجابية وطرد الطاقة السلبية النظرة التشاؤمية للحياة. فهو بالنسبة للكاتبة بمثابة حديقة غناء قطوفها منبع تحقيق سعادة القارئ وسبيل للاستمتاع الأمثل بروعة الحياة، وتغيير الواقع من واقع سلبي منبوذ وغير مرغوب فيه الى عوالم تحمل من السعادة والمتعة ما يزيد من الرغبة في العيش والتعايش. تقول الكاتبة بشرى لمدسم في مؤلفها المذكور:

” شذرات دبجتها لأني أراكم …

أراكم مترددون بين نعم ولا…

أراكم محاصرين بين السلبيات والايجابيات.

وتمنيت لو وزعت عليكم هذه الشذرات لتقطفوا منها حلولا لذلك واحصل على شرف أخذ بيد كل واحد منكم.”

أجل ستستمر الحياة ولاريب إن أدرك القارئ المتفحص مغزى القيم الإنسانية النبيلة التي تدعو اليها الكاتبة في ابداعها هذا وتمثلها في أفعاله وسلوكاته وتعاملاته مع الاخرين. قيم تحمل معاني الحب والتسامح والعفو والثقة والتصالح مع الذات، ومع الاخرين، المثابرة، الاعتزاز بالنفس، تقدير الذات، تفهم الغير، التفاؤل، محاربة الجهل، التوكل، الصدق، الصبر، الرضا، تقدير الوقت وقوة الايمان …

هذا وتجدر الإشارة الى أن بشرى لمدسم أستاذة مارست التدريس وخاضت تجربته قبل أن تلتحق بمركز التوزاني للتنمية الذاتية وتنهل من ينابيع الأستاذ القدير سعيد التوزاني لتنال على يديه لقب خبير ومدرب في التنمية الذاتية والبرمجة اللغوية العصبية والراحة الباطنية ، اذ أفادت الكاتبة بمؤهلاتها وكفاءاتها هذه العديد من المراكز والمؤسسات لتكلل مجهوداتها بإصدارها الأول “وتستمر الحياة“، والذي أعربت من خلال تصريحاتها بأنه يتضمن خلاصات تجربتها السابقة المستنتجة من مسارها العلمي والعملي وعلاقاتها الاجتماعية  في انتظار صدور أعمال جديدة في مستوى وروعة ” وتستمر الحياة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.