جريدة إلكترونية مغربية

حزب الكتاب يدق ناقوس الخطر من جديد بخصوص الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للبلاد

حذر حزب التقدم والإشتراكية من جديد حكومة رجال المال والأعمال، من خطورة الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية، التي تؤكدها تقارير ومعطيات رسمية، ومنها ما تثيره تقارير المندوبية السامية للتخطيط، حول استفحال وتوسع دائرة الفقر والهشاشة، وارتفاع نسبة البطالة، وإفلاس المقاولات، وتصاعد نسبة التضخم، وتراجع توقعات النمو.

وقال الحزب في بيان مكتبه السياسي، إنه وقف عند استمرار موجة غلاء الأسعار، وعدم عودة هذه الأخيرة إلى طبيعتها، على الرغم من التحسن النسبي الذي تشهده السوق الدولية، والذي لم ينعكس على مستوى الأسعار وطنيا إلا بقدر طفيف، معبر بذلك عن أسفه لعدم تفاعل الحكومة مع هذه الأوضاع المقلقة بالشكل المناسب، وعدم لجوئها إلى اتخاذ إجراءات قوية وذات أثر ملموس كفيلة بحماية القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين، لا سيما بالنسبة للفئات المستضعفة، حيث تستمر الحكومة في إصرارها على اعتماد مقاربات محاسباتية ضيقة، والركون إلى خطاب الطمأنة الجوفاء.

وأعرب الحزب ذاته، عن استغرابه إزاء ضيق صدر الحكومة، ديموقراطيا، وإنكار بعض الأصوات المحسوبة عليها لحق المعارضة في الإختلاف، وفي ممارسة حقوقها الدستورية في التأطير والتنبيه والنقد وطرح البدائل، مؤكدا حزب نبيل بنعبد الله على مواصلة نضاله، من موقع المعارضة البناءة والمسؤولة، وبجميع الوسائل المشروعة والممكنة، من أجل دفع الحكومة إلى التحرك لحماية القدرة الشرائية للمغاربة وتقوية الإقتصاد الوطني، وتوطيد البناء الديموقراطي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.